ممارسة الرياضة البدنية المنتظمة لكبار السن

الكاتب : | بتاريخ : 07-01-2013 | التعليقات (0)

ممارسة الرياضة البدنية المنتظمة لكبار السن :

تعتبر ممارسة الرياضة البدنية بانتظام من أهم الأسلحة الضرورية اللازمة للكبار في الحرب ضد الشيخوخة.
أنه مما لا شك فيه أن عدم استخدام الانسان لعضلاته يؤدى إلى إضعافها . وقد أدت منجزات الحضارة الحديثة والمدينة إلى الكسل والخمول ، فعندما ضمن الإنسان طعامه وقلت حركته أصبح عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة التي كانت نادرا ما تداهمه عندما كان يعتمد في حياته على حركته العضلية وجهده الجسماني قبل أن يعتمد كلية على ما تقدمه التكنولوجيا الحديثة له من الوسائل والأجهزة التي وفرت له كل شئ دون أن يبذل جهداً جسمانياً .
إن استهلاك الفرد للأكسجين بنسبة 1% كل عام بعد أن يتجاوز سن الثلاثين مما يحد من نشاطه مع التقدم في العمر . أى أنه يفقد 30% من استهلاكه للاكسجين عند التقاعد في سن الستين .
أما الشخص الرياضي الذى يصل إلى سن الستين فإن مزاولته للرياضة البدنية المنتظمة تجعله يستهلك نفس كمية الاكسجين التي يستهلكها شاب في الثلاثين لا يمارس الرياضة البدنية .
ويستطيع أى انسان أن يسترجع جميع وظائف أعضائه الطبيعية لو أنه مارس الرياضة البدنية المنتظمة . وحتي المسنين الذين بلغوا سن الخامسة والسبعين أو الثمانين بامكانهم أن يستفيدوا من مزاولة التمرينات الرياضية المنتظمة رغم أنهم يبدأونها في هذه السن المتأخرة ، وينعكس ذلك في تحسن الصحة العامة وتحسن وظائف المخ ، وزيادة فرص تمتعهم بالحياة ، وتقل أوزانهم وتزيد حيويتهم ، وتتحسن شهيتهم ، ويستمتعون بنوم أعمق وأهدأ .
وتساعد الرياضة المسنين في زيادة كفاءتهم الذهنية وقدرتهم على الانخراط في المجتمع ، وعدم الانسحاب من الحياة والعزلة الاجتماعية بسبب الثقة التي يكتسبونها نتيجة مزاولة الرياضة .
وما تؤكدة الدراسالت العلمية أن ممارسة الرياضة في هذه السن تقلل من تعرض المسنين للأزمات القلبية أو السكتات الدماغية أو الأمراض المزمنة أو السرطان .
ولقد أجريت دراسية علمية على مجموعة من كبارالسن المتداعين في الصحة والطاعنين في السن تتراوح أعمارهم بين 74 و 98 عاما ما رسوا الرياضة لمدة عشرة أسابيع متتالية ، ووجد أن عضلاتهم قد قويت وزادت سرعة مشيهم وقدرتهم على صعود السلم عن اقرانهم الذيسن لم يمارسو التمرينمات البدنية .

أضف تعليقك